تصويت البوندستاغ بشأن الاعتراف بإبادة الارمن .. تركيا تصفه بـ”السخيف” وميركل تدعمه لكنها لن تشارك فيه

  • 1 يونيو، 2016
تصويت البوندستاغ بشأن الاعتراف بإبادة الارمن .. تركيا تصفه بـ”السخيف” وميركل تدعمه لكنها لن تشارك فيه

أعلنت مساعدة المتحدثة باسم المستشارة الألمانية الأربعاء أن أنغيلا ميركل تدعم القرار المتوقع صدوره عن مجلس النواب الخميس بشأن الإعتراف بإبادة الأرمن، إلا أنها لن تشارك في التصويت بسبب برنامج عملها الكثيف.

وقالت المتحدثة كريستيان فيرتز خلال اللقاء الصحافي اليومي إن ميركل “لن تشارك في التصويت” داخل مجلس النواب الألماني حول هذا القرار الذي تنتقده تركيا بشدة، بسبب برنامج عملها الكثيف و”مواعيدها”.

وحرصت المتحدثة على التوضيح أن ميركل العضو أيضا في البرلمان صوتت خلال اجتماع لكتلة النواب المحافظين الثلاثاء لصالح مشروع القرار.

من جهة ثانية أعلن مارتن شافر المتحدث باسم وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أنه “يأمل ألا يتسبب القرار الذي سيتخذ غدا (الخميس) في البوندستاغ بخلل طويل في العلاقات مع تركيا”.

تجدر الإشارة إلى أن وزير الخارجية أعرب صراحة عن معارضته لمشروع القرار.

وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اتصل هاتفيا بميركل الثلاثاء وعبر لها عن “قلقه” ازاء القرار المزمع اتخاذه.

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم اليوم الأربعاء إن قرارا من المتوقع أن يقره المشرعون الألمان ويصف القتل الجماعي للأرمن عام 1915 بأنه إبادة جماعية قرار “سخيف” سيضر بالعلاقات بين البلدين.

من جانبه،حث رئيس أرمينيا سيرج سركسيان أعضاء البرلمان الألماني إلى عدم الرضوخ لتهديدات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بتضرر العلاقات بين برلين وأنقرة والمضي قدما نحو إقرار قانون باعتبار قتل الأرمن عام 1915 على يد القوات العثمانية إبادة جماعية.

وقال رئيس أرمينيا في مقابلة نشرتها صحيفة بيلد اليومية واسعة الانتشار يوم الأربعاء “أنا متأكد من أن ساسة مجلس النواب (البوندستاغ) يتفقون في الرأي ولن يسمحوا لأنفسهم بقبول التهديد.”

وأضاف سركسيان “إذا قبل المرء (مرة واحدة) بتقديم تنازلات في مقابل مصالح سياسية قصيرة الأجل سينتهي به الأمر إلى تقديم تنازلات مرات كثيرة. وهذا سيكون أمرا سيئا لألمانيا ولأوروبا وللعالم.”

وتقبل تركيا بأن كثيرا من الأرمن المسيحيين قتلوا في اشتباكات مع القوات العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى لكنها تنكر أن مئات الآلاف قتلوا أو أنه كانت هناك حملة منظمة للقضاء على الأرمن أو أنه كانت هناك أي أوامر من هذا القبيل من السلطات العثمانية.

وقال الرئيس التركي في مؤتمر صحفي نقله التلفزيون يوم الثلاثاء إن القانون الألماني المقترح من شأنه الإضرار بالعلاقات بين برلين وأنقرة.

وخفف الاتفاق بشأن المهاجرين بين الاتحاد الأوروبي وتركيا الضغوط السياسية الداخلية على ميركل لكن شعبيتها تراجعت منذ الإطاحة بنصيرها رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الشهر الماضي.

ومنذ ذلك الحين يثير إردوغان أسئلة بشأن الاتفاق كما وصل الأمر ببعض حلفائه إلى التهديد بإطلاق العنان لموجة جديدة من اللاجئين إلى أوروبا.

وقال سركسيان “لدي شعور بأن الاتفاق – على أي حال – هش. ومع وجود شريك مثل تركيا سيكون من الصعب تنفيذه مع مرور الوقت.”

ويتضمن القرار – المدعوم رسميا من الكتلة المحافظة بزعامة ميركل والحزب الديمقراطي الاشتراكي الذي يمثل يسار الوسط وكذلك حزب الخضر – تعبير إبادة جماعية في العنوان والمتن.

(فرانس برس، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph