صحيفة “بيلد” تتهم وزير التنمية الألماني بالإسراف لسفره منفرداً دون الوفد الحكومي للصين وقطعه تذكرة درجة أولى

  • 25 يونيو، 2016

اتهم تقرير صحفي في ألمانيا وزير التنمية، غيرد مولر، بالإسراف، وذلك بسبب سفره قبل أسبوعين بتذكرة درجة أولى إلى الصين للمشاركة في المشاورات الحكومية المشتركة بين الحكومتين الألمانية والصينية.

وقالت صحيفة “بيلد” الألمانية الصادرة، الجمعة، إنه في حين أن المستشارة أنغيلا ميركل و ٦ من وزراء حكومتها المشاركين في المشاورات سافروا على متن الطائرة الحكومية إلى الصين في ١١ حزيران الحالي، إلا أن “مولر” سافر إلى الصين قبل تلك الرحلة بثلاث ساعات ونصف في الدرجة الأولى على متن طائرة تابعة لشركة “لوفتهانزا”، كما صاحبه 2 من المسؤولين في وزارته ولكن بتذكرتين من فئة رجال الأعمال.

وتساءلت الصحيفة عن سبب حجز الوزير مقعد في الدرجة الأولى على الرغم من أن قواعد السفر في الحكومة الألمانية لا تسمح له بذلك، وعن سبب سفره في رحلة تجارية، علماً أن الطائرة الحكومية كانت تتوافر على مقاعد كافية.

من جانبها، قالت متحدثة باسم وزارة التنمية، إن “مولر” لم يسافر على متن الطائرة الحكومية، لأنه كان هناك تخوف من عدم وصوله في الموعد المحدد له مع وزير التجارة الصيني، جاو هوشينج، والذي تم التأكيد عليه قبل 3 أيام فقط من سفره، وجاء سفر الموظفين معه لأنه كان عليه التحدث معهما قبل اللقاء.

وبينت “بيلد” أن موعد الوزير كان مقرراً على الساعة الرابعة عصراً، ووصلت الطائرة التي كان يركبها الوزير في الساعة ١٠.٥٥ صباحاً، فيما وصلت طائرة الوفد الحكومي الساعة ٢ ظهراً.

وتساءلت فيما إذا كان الوقت ليس بكاف ليلحق الوزير بموعده. وبررت الوزارة ذلك، بحركة المرور الكثيفة والنقص في الشرطة المرافقة للوفد. وأشارت الصحيفة، إلى أن وزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير كان لديه لقاء أيضاً على الساعة الثالثة والنصف، أي قبل موعد الوزير مولر بنصف ساعة، لكنه سافر بالطائرة الحكومية أيضاً، كما كان وزير الصحة الألمانية غروه الذي سافر مع الوفد الحكومي لبكين على موعد مع خبراء الساعة الثالثة عصراً.

وبشأن حجز تذكرة من الدرجة الأولى، أوضحت المتحدثة أنه لما كان الحجز قد تم قبل السفر بفترة قصيرة، فلم يعد على متن الطائرة أماكن في درجة رجال الأعمال للوزير، وأضافت أن الحجز كان جزءا من رحلة كان سيقوم بها “مولر” لاحقا إلى كمبوديا وميانمار.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرحلة كلفت دافعي الضرائب الألمان ٢٠ ألف يورو إضافية.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، موقع صحيفة بيلد)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph