الرئيس التركي أردوغان يخسر طعناً في دعوى ضد مدير مجموعة إعلامية ألمانية بشأن تأييده لقصيدة “بومرمان” الساخرة

  • 21 يونيو، 2016

خسر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء معركة قضائية في ألمانيا ضد مدير مجموعة إعلامية عملاقة عندما رفضت المحكمة طعنا تقدم به.

وسعى أردوغان إلى استصدار أمر من المحكمة لمنع ماثياس دوبفنر مدير مجموعة “إكسل سبرنغر” الإعلامية الألمانية العملاقة، من تكرار دعمه للفنان الهزلي الذي أهان الرئيس التركي.

ورفضت محكمة ابتدائية الدعوى الشهر الماضي، كما خسر أردوغان الطعن أمام محكمة أقليمية أعلى في مدينة كولونيا بغرب ألمانيا.

وقالت هيئة المحكمة في بيان إنها اعتبرت رسالة الدعم التي بعث بها دوبفنر “تعبيرا عن الرأي مسموحا به ومحميا بموجب المادة الخامسة” من الدستور الألماني.

وبإمكان أردوغان متابعة الدعوى أمام محكمة ألمانية عليا هي المحكمة الدستورية الفدرالية.

وجاءت الدعوى بعد أن نشر دويفنر رسالة مفتوحة في إحدى صحف المجموعة اعرب فيها عن دعمه ليان بوميرمان، الفنان الذي سخر في برنامج بثته شبكة “ان تي في نيو” العامة مطلع نيسان/ابريل، من الرئيس التركي مستخدما ايحاءات جنسية تشمل أطفالا وحيوانات.

وأثارت تلاوة الفنان الساخر لقصيدته على التلفزيون الوطني في أواخر اذار/مارس الماضي، عاصفة سياسية وجدلا حول حرية التعبير.

وفي خطوة مثيرة للجدل، وافقت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على مباشرة ملاحقات جنائية ضد بوميرمان بعد مطالبة تركيا بمقاضاته بسبب “القصيدة التشهيرية”.

وخلال إلقائه القصيدة أقر بوميرمان بأنها تتجاوز الحدود القانونية لحرية التعبير وتهدف إلى الاستفزاز.

وفي رسالته انحاز دوبفنر إلى الفنان الهزلي وقال “بالنسبة الي نجحت قصيدتك، فقد ضحكت بصوت عال”.

ويتعرض أردوغان إلى انتقادات غربية قوية، إذ يتهم بقمع للحريات.

(فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph