ميركل وأولوند يحييان ذكرى مرور مئة عام على معركة فردان التي ذهب ضحيتها ٣٠٠ ألف جندي

  • 29 مايو، 2016

أحيا الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل يوم الأحد ذكرى مرور مئة عام على معركة فردان ووضعا إكليلا من الزهور عند مقبرة في شمال شرق فرنسا تضم رفات 300 ألف جندي قتلوا خلال المعركة التي دارت خلال الحرب العالمية الأولى.

ويتوقع أن يتناول أولوند وميركل الغداء قبل أن يعقدا مؤتمرا صحفيا مشتركا في وقت لاحق يوم الأحد. وقال أولوند في وقت سابق إن المحادثات ستركز على مستقبل أوروبا ومن بين ذلك أزمة المهاجرين والأمن وتصاعد الحركات الشعبوية.

وكانت معركة فردان واحدة من أطول المعارك في الحرب العالمية الأولى واستمرت أكثر من 300 يوم من فبراير شباط إلى ديسمبر كانون الأول 1916.

وتحت السماء الملبدة بالغيوم والمطر سار الزعيمان الأوروبيان وسط مقابر عسكرية ألمانية في بلدة كوزنفوي الصغيرة قرب ووضعا إكليلا من الزهور.

وتحولت مراسم إحياء ذكرى المعركة رمزا للعلاقة الوثيقة بين فرنسا وألمانيا. ولم يجرِ إحياء الذكرى في مراسم مشتركة بين البلدين حتى عام 1984 في خطوة تهدف لإنهاء عقود من العداء وانعدام الثقة بعد حربين عالميتين.

وخلال تصريحاتها الأسبوعية قالت ميركل إن علاقات ألمانيا مع فرنسا صمدت حتى عندما كان للبلدين آراء مختلفة.

وقالت “تعاني أوروبا من مشاكل لكنها تمكنت من تحقيق الكثير. وفي عالم من التحديات العالمية من المهم أن نطور أوروبا أكثر وأن نمضي قدما في التغييرات الضرورية.”

(رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph