بريطانيا تعترض على انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي .. كاميرون يؤكد: لن يتم ذلك قبل عقود

  • 22 مايو، 2016

رفض رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، الأحد، ما قاله الداعون لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بأن تركيا يمكن أن تنضم للاتحاد الأوروبي خلال الـ 5 أعوام المقبلة وتغرق بريطانيا بمهاجرين جدد.

وسيصمم الداعون للخروج من الاتحاد الأوروبي ملصقا دعائيا، الاثنين يظهر بابا مفتوحا يمثل جواز سفر الاتحاد الأوروبي ورسالة تقول: “تركيا تعداد سكانها 76 مليون نسمة” ستنضم للاتحاد الأوروبي، وصوتوا من أجل الخروج من الاتحاد واستعيدوا السيطرة.

ويقول أصحاب الحملة إن بريطانيا عاجزة عن وقف انضمام تركيا للاتحاد والتمتع بحرية حركة مواطنيها.

ولكن كاميرون قال لشبكة “أي تي في” إن “انضمام تركيا ليس بعيدا في المستقبل القريب، وإن بريطانيا تعترض على انضمام تركيا للاتحاد”.

ويطالب أصحاب الحملة الناخبين بدعم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي خلال الاستفتاء المقرر في 23 يونيو المقبل.

وقال كاميرون خلال برنامج على شبكة “اي تي في” التلفزيونية ان “الامر سيستغرق عقودا قبل ان نواجه هذا الاحتمال. ان تركيا قدمت ترشيحها عام 1987. وبالوتيرة التي تسير بها الامور، فسيترتب الانتظار حتى العام 3000 لنراها تنضم الى الاتحاد الاوروبي”.

بذلك رد كاميرون الداعي الى بقاء بلاده في الاتحاد الاوروبي، على انصار الخروج الذين وضعوا تركيا في قلب النقاش قبل شهر من الاستفتاء المقرر في 23 حزيران/يونيو لحسم مسالة الانتماء الى التكتل الاوروبي.

وعنونت صحيفة “صنداي اكسبرس” القريبة من “حزب الاستقلال” (يوكيب) المعادي للهجرة “12 مليون تركي يقولون إنهم يريدون المجيء إلى المملكة المتحدة” وهم “بصورة أساسية عاطلون عن العمل وطلاب”.

وقالت وزيرة الدولة للقوات المسلحة بيني موردونت وهي من الوزراء المؤيدين للخروج من أوروبا في الحكومة أن “التصويت للبقاء في الاتحاد الأوروبي هو تصويت للسماح لأشخاص من ألبانيا ومقدونيا ومونتينيغرو وصربيا وتركيا بالمجيء بحرية إلى بلدنا حين تنضم بلدانهم قريبا إلى الاتحاد الأوروبي. أن العديد من هذه الدول لديها نسب اجرام مرتفعة ومشكلات مع العصابات والخلايا الإرهابية”.

وأضافت موردونت صباح الأحد ردا على أسئلة “بي بي سي” أنه “من المرجح جدا” أن تنضم تركيا إلى الاتحاد الأوروبي في غضون ثماني سنوات، مشيرة إلى أن بريطانيا “ليس باستطاعتها الاعتراض على ذلك”.

وبعد بضع دقائق رد كاميرون على ذلك عبر شبكة “اي تي في” مؤكدا أن “هذا غير صحيح على الاطلاق. لدينا على غرار جميع دول الاتحاد الأوروبي الاخرى، حق الفيتو على كل انضمام جديد، هذا واقع”، منددا علنا بوزيرته.

وتابع “حين تخطئ حملة +الخروج+ إلى هذا الحد في هذا الملف، فهذا يطرح سؤالا حول مصداقيتهم”.

وعلق زعيم “يوكيب” نايجل فاراج على موقع تويتر “فيتو؟ كاميرون قال إنه يريد فتح الطريق لأنقرة في بروكسل”، مستشهدا بمقال يعود إلى العام 2010 يؤيد فيه كاميرون ذلك.

وتشكل الهجرة إلى جانب الاقتصاد الموضوعين المحوريين في استفتاء 23 حزيران/يونيو.

وطرحت مسألة انضمام تركيا الى الدول الـ28 مجددا بعد الاتفاق حول الهجرة الذي ابرم بين انقرة وبروكسل وينص على فتح فصول جديدة في محادثات انضمام تركيا.

(وكالة الأنباء الألمانية، فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph