“قطعتني و قدمتني مع الشاي لطاغية مضطرب عصبياً ” .. إعلامي ألماني يكسر صمته منتقداً موقف ميركل من قضية سخريته من أردوغان

  • 3 مايو، 2016
“قطعتني و قدمتني مع الشاي لطاغية مضطرب عصبياً ” .. إعلامي ألماني يكسر صمته منتقداً موقف ميركل من قضية سخريته من أردوغان

انتقد الإعلامي الألماني البارز يان بومرمان المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على تصرفها عقب نشره لقصيدته الشهيرة عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال بومرمان في تصريحات لصحيفة “دي تسايت” الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر غدا الأربعاء: “لا يجوز أن تتردد المستشارة، عندما يتعلق الأمر بحرية الرأي”، ونقل موقع “تسايت أونلاين” الإخباري جزءا من تصريحاته الثلاثاء.

وتابع الإعلامي بالقناة الثانية الألمانية “زد دي اف”: “ولكنها (ميركل) قامت بدلا من ذلك بتقطيعي لشرائح وتقديمي مع الشاي لطاغية مريض عصبيا وجعلت مني نسخة ألمانية من (الفنان الصيني المعاصر) آي وايواي”.

ووفقاً للمادة 103 من القانون الجنائي الألماني قد تصل فترة السجن لمن يهين رؤساء الدول الأجنبية إلى 3 سنوات، لكن الحكومة تقرر فيما إذا كانت ستسمح بملاحقة المتهم قضائياً، وهو ما سمحت به حكومة ميركل في قضية بومرمان. وإلى الجانب المذكور رفع الرئيس التركية دعوى شخصية ضد بومرمان بتهمة الإهانة وفق المادة 185 من قانون العقوبات.

يذكر أن بومرمان قد قرأ قصيدة عن الرئيس التركي في برنامجه الساخر “نيو ماغاتسين روياله” بالقناة الثانية الألمانية نهاية شهر آذار/ مارس الماضي، الذي قال ساخراً إن أردوغان يشاهد أفلام إباحية لأطفال ويمارس الجنس مع الحيوانات. وقدم أردوغان شكوى ضد بومرمان بتهمة التشهير.

ويشار إلى أن ميركل قالت عن قصيدة بومرمان في البداية إنها “مسيئة بشكل متعمد”، ولكنها أقرت مؤخرا أنها ارتكبت أخطاء في كيفية معالجتها لقضية بومرمان.

ويقول منتقدو المستشارة الألمانية إن قرارها السماح بمحاكمة بومرمان مرتبط بالاتفاق الذي وقعه الاتحاد الأوروبي مع تركيا لحل أزمة اللاجئين، ويتم بموجبه تقديم دعم مالي لأنقرة وتسريع عملية إعفاء مواطنيها من التأشيرات لدخول منطقة شنغن مقابل إعادة تركيا للاجئين والمهاجرين من اليونان.

ويقول المدعون العامون في ماينز، المكلفون بالقضية، إنه ليس من الواضح إن كانوا سيمضون في العمل عليها، وفيما إذا كان قرار سيصدر بشأنها.

(وكالة الأنباء الألمانية، رويترز، دير تلغراف)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph