لم تستقبل حتى الآن سوى ١٧٧ سورياً .. دول الاتحاد الأوروبي تعلن استعدادها لاستقبال 12200 لاجئ من الموجودين في تركيا 

  • 18 مايو، 2016
لم تستقبل حتى الآن سوى ١٧٧ سورياً .. دول الاتحاد الأوروبي تعلن استعدادها لاستقبال 12200 لاجئ من الموجودين في تركيا 

نشرت المفوضية الأوروبية تقريرا الأربعاء أوضح أن الوعود المؤكدة من دول الاتحاد الأوروبي لاستقبال لاجئين سوريين موجودين حاليا في تركيا، تصل “حتى الآن” إلى 12200 لاجىء.

وأوضح التقرير أن دول الاتحاد الأوروبي مستعدة لإعادة إسكان 1900 لاجىء سوري بين ايار/مايو وتموز/يوليو 2016 “في حال تبين أن عددا موازيا من السوريين قد نقلوا من اليونان إلى تركيا”.

والإشارة إلى هذا الشرط يستند إلى الاتفاق بين تركيا والاتحاد الأوروبي لوقف تدفق المهاجرين باتجاه أوروبا، والذي قضى بتطبيق “آلية واحد مقابل واحد” أي السماح للاجىء سوري بالانتقال إلى أوروبا مقابل كل لاجىء سوري يعاد من اليونان الى تركيا.

وتم توقيع هذا الاتفاق في الثامن عشر من اذار/مارس الماضي، وهو يقضي بإعادة كل المهاجرين الجدد الذين يصلون إلى الجزر اليونانية بعد هذا التاريخ إلى تركيا.

ومقابل كل سوري يعاد الى تركيا تعهد الاتحاد الاوروبي “اعادة اسكان” لاجىء سوري من الموجودين في تركيا، على ان يبلغ الرقم الاقصى 72 الف لاجىء.

وأفاد التقرير الذي لم يشر إلى الدول التي يمكن أن تستقبل اللاجئين “في المجموع هناك 19 دولة عضو ودولة مشاركة أعلنت حتى الآن أن لديها أمكنة ل12200 شخص لنقلهم من تركيا”.

ومنذ مطلع نيسان/ابريل تم نقل 177 سوريا من تركيا الى دول الاتحاد الاوروبي “كما تمت الموافقة على 723 شخصا آخرين هم بانتظار نقلهم إلى سبع دول في الاتحاد الأوروبي”.

وتأمل المفوضية حسب التقرير استقبال 1900سوري حتى تموز/يوليو المقبل.
ودعت المفوضية الدول الأعضاء الى “تسريع وتيرة” نقل اللاجئين ليس فقط من تركيا بل أيضا من دول اخرى مثل لبنان والأردن.
كما أعربت مرة جديدة عن أسفها للعدد القليل الذي استقبلته الدول الأعضاء من طالبي اللجوء من إيطاليا واليونان.
وقالت المفوضية الأوروبية إن دول الاتحاد الأوروبي تجاهلت عمليا الهدف الذي وضعته لها المفوضية بقبول نحو 20 ألفا من طالبي اللجوء الموجودين في اليونان وإيطاليا بحلول منتصف مايو (أيار) داعية الدول لمزيد من التعاون.

وفي تقرير بشأن الخطة الطارئة لإعادة التوطين التي تهدف لنقل اللاجئين من الدول الأوروبية المطلة على البحر المتوسط إلى باقي أنحاء أوروبا أظهرت بيانات المفوضية أنه لم ينتقل سوى 563 من إجمالي 20 ألفا من طالبي اللجوء كان قد تحدد هدف نقلهم قبل شهرين. ويمثل هذا العدد نسبة ثلاثة في المئة فقط من إجمالي المستهدف.

وفي المجمل تمت إعادة توطين 1500 شخص منذ بدء تنفيذ الخطة أواخر العام الماضي وهو ما يمثل نسبة بسيطة من 160 ألف شخص وافقت الحكومات على قبولهم بعد مفاوضات صعبة في مواجهة توافد أعداد كبيرة لم يسبق لها مثيل إلى إيطاليا واليونان.

وقال مفوض شؤون الهجرة في الاتحاد الأوروبي ديمتريس أفراموبولوس “لا يمكن أن نكون راضين عن النتائج التي تم تحقيقها حتى الآن. ينبغي عمل المزيد وبسرعة”. وأشار المسؤول الأوروبي إلى أنه منذ إغلاق طريق البلقان إلى ألمانيا وصل نحو 46 ألف مهاجر إلى اليونان بانتظار التعامل مع طلبات اللجوء التي قدموها.

واعترضت بعض دول الاتحاد الأوروبي –وخاصة دول شيوعية سابقة في شرقي أوروبا– على الضغوط التي تمارسها المفوضية الأوروبية تجاهها لاستقبال لاجئين في حين أبدت معظم الحكومات الأخرى قدرا أقل من الحماس إزاء المخطط الذي لا يحظى بشعبية.

(رويترز، فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph