رئيس البرلمان الأوروبي: لا فرص لإقرار إلغاء التأشيرات للمواطنين الأتراك قبل الصيف المقبل .. ووزير تركي يؤكد استحالة القبول بتغيير قانون مكافحة الإرهاب

  • 11 مايو، 2016
رئيس البرلمان الأوروبي: لا فرص لإقرار إلغاء التأشيرات للمواطنين الأتراك قبل الصيف المقبل .. ووزير تركي يؤكد استحالة القبول بتغيير قانون مكافحة الإرهاب

لا يرى رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتس، فرصاً لإقرار إلغاء التأشيرات للمواطنين الأتراك للدخول إلى الاتحاد الأوروبي حتى تموز/يوليو المقبل.

وقال شولتس في تصريحات لإذاعة ألمانيا الأربعاء، إنه “ليس من الوارد على الإطلاق” أن يبدأ البرلمان الأوروبي في المشاورات حول هذا الأمر، إذا لم تف أنقرة بشروط إلغاء التأشيرات، موضحاً أنه لم يحول لذلك خطط

المفوضية الأوروبية لإلغاء إلزام التأشيرات للمواطنين الأتراك إلى اللجنة القانونية المختصة في البرلمان الأوروبي.

وذكر شولتس أنه لا يزال أمام تركيا خمس شروط لم تحققها ضمن الاثنين وسبعين شرطاً لإلغاء التأشيرات، وقال: “الأمر لا يدور حول الكم، بل الكيف. وفيما يتعلق بالكيف فإن هناك اثنين من الشروط الجوهرية الخاصة بحماية

البيانات وحزمة مكافحة الإرهاب لم يتم الإيفاء بهما فحسب، بل لم يتم العمل على تطبيقهما من الأساس″.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أعلن أكثر من مرة رفضه لمطلب الاتحاد الأوروبي بإجراء تعديلات على قوانين مكافحة الإرهاب في تركيا.

وطالب شولتس تركيا بتوضيح متى ستدع البرلمان الأوروبي يناقش الإجراءات الخاصة بهذا الشأن، حتى يتسنى للبرلمان بعد ذلك وضع جدوله الزمني الخاص لبحث الأمر.

وأوضح شولتس أنه يتعين على أنقرة أن تبدأ تلك المشاورات حول هذا الأمر بسرعة، حتى يتمكن البرلمان الأوروبي من إصدار قراره بحلول تشرين أول/أكتوبر المقبل.

وفي شأن ذا صلة، قال فولكان بوزقر الوزير التركي لشؤون الاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء إن من المستحيل على بلاده القبول بتغيير قانونها الخاص بمكافحة الإرهاب الذي اعتبره متماشيا بالفعل مع المعايير الأوروبية.

وقال بوزقر لمحطة (إن.تي.في) التلفزيونية إن إجراء مثل هذه التغييرات على قانون مكافحة الإرهاب ليس من بنود اتفاق الإعفاء من التأشيرات المزمع إبرامه مع أوروبا.

ويرجح أن يثير هذا الرفض والتأكيد على عدم وجود أي اتفاق متبادل بخصوص القوانين انتباه مسؤولي الاتحاد الأوروبي القلقين من إعلان رئيس وزراء تركيا أحمد داود أوغلو ترك منصبه وهو شخص يعتبرونه شريكا مفاوضا أكثر مرونة.

وكتب برهان كوزو أحد مستشاري إردوغان وعضو البرلمان عن حزب العدالة والتنمية الحاكم على تويتر يوم الثلاثاء “البرلمان الأوروبي سيناقش التقرير الذي سيفتح باب الاتحاد الأوروبي أمام الأتراك دون تأشيرات. إذا اتخذ القرار الخاطئ فسنرسل اللاجئين”.

تجدر الإشارة إلى أن إلغاء إلزام حصول المواطنين الأتراك على تأشيرات للدخول إلى الاتحاد الأوروبي، من الشروط المهمة في اتفاقية اللاجئين بين الاتحاد وتركيا. وتنص هذه الاتفاقية على استعادة تركيا للاجئين الذين فروا إلى اليونان.

(وكالة الأنباء الألمانية، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph