ألمانيا قلقة من تزايد الاستقطاب في الجدال السياسي بتركيا .. وميركل ستبحث وضع الديموقراطية مع أردوغان الاثنين

  • 20 مايو، 2016
ألمانيا قلقة من تزايد الاستقطاب في الجدال السياسي بتركيا .. وميركل ستبحث وضع الديموقراطية مع أردوغان الاثنين

تعتزم المستشارة الالمانية انغيلا ميركل التباحث في وضع الديموقراطية في تركيا خلال لقاء مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين، حسبما أعلن المتحدث باسمها شتيفن سايبرت.

وتابع المتحدث في تعليق حول التصويت المرتقب في البرلمان التركي على تعديل للدستور يرفع الحصانة عن نواب مهددين باجراءات قانونية، “من المهم من أجل الاستقرار الداخلي لكل ديموقراطية، أن يتم تمثيل كل فئات المجتمع المعنية في البرلمان. وسيكون مجمل هذه المسائل حتما ضمن المواضيع التي ستثيرها المستشارة مع الرئيس التركي”.

ويجري البرلمان التركي اقتراع سريا على مسودة قانون يمكن أن يؤدي إلى نزع الحصانة عن عشرات النواب المؤيدين للأكراد وسواهم وتخرجهم من البرلمان.

وينتمي النواب المهددون بالاجراءات بشكل خاص لحزب الشعوب الديموقراطية المؤيد للأكراد، على خلفية ارتباط مفترض او حتى دعم كلامي لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي استانف تمرده ضد الحكومة التركية.

وقال سايبرت إن الحكومة الألمانية “قلقة جدا ازاء تزايد الاستقطاب السياسي، واستقطاب الجدل السياسي الداخلي” في تركيا.

وقال “حرية الصحافة والرأي تلعب دورا أساسيا في كل ديموقراطية سليمة، وهذا لا ينطبق فقط على عمل وسائل الإعلام، بل على التعبير العلني لكافة المواطنين الذي يرغبون في المشاركة في النقاش السياسي وهذا ينطبق بشكل خاص على ممثليهم المنتخبين”.

وشهدت العلاقات الالمانية التركية مؤخرا توترا إثر خلاف حول حرية التعبير أشعلته قصيدة هجائية المانية تسخر من أردوغان.

وتتهم القصيدة أردوغان بممارسة الجنس مع الحيوانات، وتطالب أنقرة بمحاكمة صاحب القصيدة الألماني بموجب قانون في ألمانيا يعاقب إهانة المسؤولين لكنه نادرا ما يطبق.

ويأتي الخلاف في وقت حرج فالاتحاد الاوروبي بحاجة ماسة إلى تعاون أنقرة من أجل وقف تدفق اللاجئين إلى أراضيه.

(فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph