شابة ألمانية تحقق رقماً قياسياً عالمياً بالسباحة من أوروبا إلى أفريقيا في أقل من 3 ساعات

  • 26 أبريل، 2016
شابة ألمانية تحقق رقماً قياسياً عالمياً بالسباحة من أوروبا إلى أفريقيا في أقل من 3 ساعات

تمكنت الألمانية ناتالي بول من تحقيق رقم قياسي عالمي بقطعها مضيق جبل طارق، والوصول من القارة الأوروبية إلى أفريقيا خلال أقل من 3 ساعات.

ويعد قطع المسافة صعبة حتى للسباحين المحترفين نظراً للتيارات البحرية وبرودة المياه والرياح العاتية.

ونشرت وسائل الإعلام صورتين لـ”بول” إحداها وهي تسبح والأخرى وهي تحمل شهادة تثبت تحقيقها هذا الرقم.

وقطعت “بول”، وهي ألمانية من بلدة ماربورغ بولاية هيسن، تبلغ من العمر 21 عاماً، قرابة 15 كيلو متراً في ساعتين و 53 دقيقة، بين مدينتي تاريفا في أسبانيا و سبتة في المغرب الخاضعة للسيطرة الأسبانية.

وكانت درجة حرارة المياه حين قامت بالسباحة ما بين 14 و 16 درجة، في المضيق التي يشهد التقاء مياه البحر المتوسط مع المحيط الأطلسي.

وقالت “بول” إنها سعيدة للغاية بأن الأمر مضى على مايرام وأنها حققت رقماً قياسياً رغم الظروف القاسية.

وسجلت الفتاة الألمانية توقيتاً أقل من الرقم القياسي الذي حققته الأسترالي بنلوبي بالفري، 47 عاماً، في فئة السيدات في العام 2010، بمقدار 10 دقائق، بحسب وكالة الأنباء الأسبانية، معتمدة على أرقام رابطة “ACNEG”.

وقطع 8 من سباحي المسافات الطويلة مضيق جبل طرق في العام الحالي، بحسب الوكالة. وتحضر “بول” نفسها لعبور القناة الانكليزية.

وتلقت “بول” الدعم خلال فترة التحضيرات من السباح البريطاني أدم ولكر، وهو أول بريطاني و واحد من 6 أشخاص أنهوا تحدي المحيطات السبع، أصعب تحد في السباحة في المياه المفتوحة.

(ترجمة عن موقع “شتيرن”، دير تلغراف، مصدر الصور: obs/DVAG Deutsche Vermögensberatung AG/Nathalie Pohl)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph