في أول حادث من نوعه منذ توقيع الاتفاق التركي – الأوروبي .. غرق خمسة لاجئين قبالة ساحل جزيرة ساموس اليونانية

  • 9 أبريل، 2016
في أول حادث من نوعه منذ توقيع الاتفاق التركي – الأوروبي .. غرق خمسة لاجئين قبالة ساحل جزيرة ساموس اليونانية

قال مسؤولون في خفر السواحل اليوناني يوم السبت إن خمسة لاجئين هم أربعة نساء وطفل غرقوا إثر انقلاب قاربهم قبالة ساحل جزيرة ساموس اليونانية القريبة من ساحل تركيا.

وأضافوا أنه تم إنقاذ خمسة لاجئين آخرين وأن زوارق خفر السواحل وطائرة هليكوبتر تبحث عن المزيد من الناجين.

وقالت مسؤولة في خفر السواحل لوكالة فرانس برس “هناك بالاجمال خمسة أشخاص سالمين، وأربعة مفقودين، في وقت غرق خمسة آخرون هم طفل وأربع نساء عندما انقلب المركب البلاستيكي الذي كانوا على متنه ويبلغ طوله 3,5 امتار”.

وأوضحت ان الطفل توفي متأثرا بجروحه على متن زورق تابع لوكالة مراقبة الحدود الأوروبية (فرونتكس) بعد أن أنقذه الطاقم مع خمسة ناجين آخرين وانتشل جثث أربعة ضحايا آخرين.

وقال الناجون إن البحث جار عن المفقودين الأربعة الذين كانوا على متن المركب.

ووقع الحادث بعد يوم من إعادة أكثر من 120 مهاجرا على متن عبارتين من جزيرة ليسبوس اليونانية إلى تركيا بموجب اتفاق بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة على وقف الهجرة الجماعية إلى أوروبا عبر بحر إيجه.

ويعتقد أنه أول حادث غرق في المياه اليونانية في بحر ايجه منذ توقيع الاتفاق، والذي تقوم اليونان بموجبه بترحيل جميع اللاجئين الذين يصلون إلى أراضيها بصفة غير شرعية منذ 20 آذار/مارس إلى تركيا، بمن فيهم طالبي اللجوء إذا رفضت السلطات اليونانية طلباتهم.

ورغم محاولات الاتحاد الأوروبي لردع المهاجرين عن القدوم إلى اوروبا، فان موجة الهجرة لا تزال مستمرة إلى اليونان، وتترافق مع حوادث غرق في بحر إيجه غالبا ما يقضي فيها أطفال.

وحسب احصاءات المنظمة الدولية للهجرة فان أكثر من 150 ألف شخص وصلوا إلى اليونان قادمين من تركيا منذ الأول من كانون الثاني/يناير، غالبيتهم سوريون، وقضى 366 شخصا خلال الرحلة.

ويعود آخر حادث غرق في المياه اليونانية إلى 14 اذار/مارس واعتبر جراءه ثمانية أشخاص في عداد المفقودين قبالة جزيرة كوس.

وكشف تقرير للمفوضية العليا للاجئين نشر منتصف شباط/فبراير أن “معدل طفلين يقضيان غرقا يوميا منذ أيلول/سبتمبر 2015 خلال محاولة العبور من شرق البحر الأبيض المتوسط مع عائللتهم (للوصول إلى أوروبا) وعدد الوفيات في صفوف الأطفال ما زال يرتفع”.

وجاء في التقرير أنه منذ أيلول/سبتمبر الماضي “بعد وفاة الطفل الكردي ايلان بشكل مأساوي وتأثر العالم بأسره بوفاته، توفي غرقا اكثر من 340 طفلا معظمهم من الرضع وصغار السن في شرق المتوسط”.

(رويترز، فرانس برس، الصورة تعبيرية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph