تعزيز إجراءات الأمن في غازي عنتاب بتركيا قبل زيارة ميركل وتوسك

  • 23 أبريل، 2016
تعزيز إجراءات الأمن في غازي عنتاب بتركيا قبل زيارة ميركل وتوسك

شدد إقليم غازي عنتاب التركي الحدودي إجراءات الأمن يوم السبت قبل زيارة مقررة للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك ستشمل زيارة مخيم للاجئين.

ونفذ رجال شرطة في ملابس مدنية وبالزي الرسمي دوريات في مدينة غازي عنتاب عاصمة الإقليم الذي يقع على حدود أراض خاضعة لسيطرة تنظيم “داعش” في سوريا وتعرض مرارا لهجمات صاروخية في الآونة الأخيرة من الجانب الآخر للحدود.

ومن المقرر أن يلتقي توسك وميركل ونائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانس برئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو لمناقشة أزمة الهجرة بعد زيارة مخيم للاجئين في بلدة نزيب.

وأسفر سقوط صواريخ يوم الجمعة على بلدة كلس الواقعة إلى الشرق من غازي عنتاب على الحدود السورية عن مقتل شخصين وإصابة أربعة. وكان من المتوقع أن تزور ميركل كلس مطلع الأسبوع الماضي لكن توقيت وموقع الزيارة تغيرا.

وتأتي الزيارة التي تستغرق يوما واحدا في الوقت الذي تحاول فيه تركيا والاتحاد الأوروبي تنفيذ اتفاق على إعادة اللاجئين من اليونان بهدف وقف تدفقاتهم عبر بحر إيجه. وشككت جماعات حقوقية في قانونية الاتفاق.

وتسبب الاتفاق – الذي تزامن تنفيذه مع إغلاق للحدود في أوروبا بما يعني أن المهربين لن يتمكنوا من تأمين طريق لدول شمال أوروبا – في البداية في خفض حاد لأعداد من يصلون حديثا لليونان.

لكن المنظمة الدولية للهجرة تقول إن وصول قوارب تحمل نحو 150 شخصا يوميا يشير إلى أن “الإغلاق المحكم” لطريق الهجرة انتهى فيما يبدو.

وقال مسؤول حكومي تركي بارز إن زيارة ميركل وتوسك وتيمرمانس ستركز بالأساس على العلاقات مع الاتحاد الأوروبي وتطبيق اتفاق الهجرة بما يشمل سبل إنفاق تمويل تعهد به الاتحاد وتبلغ قيمته ثلاثة مليارات يورو (3.37 مليار دولار).

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو يوم الأربعاء إن الاتحاد الأوروبي بحاجة لأن يكون أكثر عملية في إنفاق الأموال التي تهدف إلى المساعدة في إدارة أزمة المهاجرين وأضاف أن هناك مشكلات تواجه وصول تلك النقود.

(رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph