قبل زيارتها لتركيا 23 نيسان القادم .. ميركل تعلن قبول ألمانيا طلبا تركيا لمقاضاة فنان كوميدي سخر من أردوغان

  • 15 أبريل، 2016
قبل زيارتها لتركيا 23 نيسان القادم .. ميركل تعلن قبول ألمانيا طلبا تركيا لمقاضاة فنان كوميدي سخر من أردوغان

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل يوم الجمعة إن ألمانيا قبلت طلبا من تركيا لمقاضاة فنان كوميدي ألماني ألقى قصيدة بذيئة جنسيا بشأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على التلفزيون الألماني.

وبموجب بند في قانون العقوبات الألماني فإنه يتعين على الحكومة أن تفوض المدعين لرفع دعوى ضد الفنان الكوميدي يان بومرمان المتهم بإهانة زعيم أجنبي.

وقالت ميركل للصحفيين في مقر المستشارية في برلين “كانت هناك آراء مختلفة بين شركاء الائتلاف من المحافظين والاشتراكيين الديمقراطيين.”

وأضافت “والنتيجة هي أن الحكومة الألمانية ستمنح التفويض في القضية الراهنة”.

وأكدت ميركل أنه في دولة القانون، ليس من شأن الحكومة المفاضلة بين حقوق الأفراد و حرية الصحافة وحرية التعبير. بل هو شأن المدعين العامين والمحاكم.

وكان بومرمان أذاع في الحادي والثلاثين من مارس الماضي قصيدته بعنوان “نقد لاذع” في مقطع من برنامجه “نيوماغاتسين روياله” في القناة الثانية في التليفزيون الألماني (زد دي إف) التي حذفت هذا المقطع في الإعادة إذ إن أبيات القصيدة تضمنت صياغات بذيئة ومنذ ذلك التاريخ والادعاء العام يحقق في الواقعة.

وفي حلقة البرنامج التي أذيعت في 31 مارس آذار قرأ بومرمان قصيدة عن إردوغان تضمنت إيحاءات جنسية صريحة واتهامات للرئيس التركي بقمع الأقليات وإساءة معاملة الأكراد والمسيحيين.

وفي قصيدته قال بومرمان وخلفه العلم التركي وصورة لأردوغان “أنه يفضل تقبيل الماعز وقمع الأقليات، ضرب الأكراد وضرب المسيحيين وهو ينظر إلى صور إباحية للأطفال”، ووصف اردوغان بأنه “رئيس بذيل قصير”.

وكان غيرد دويتشلر المدعي العام في ماينز قد قال في وقت سابق إنه : “قانونيا، قد يكون الأمر مخالفة للمادة 103 من القانون الجنائي المتعلقة بإهانة شخص لممثلين أو منظمات في دولة أجنبية وهي جنحة يعاقب صاحبها بالسجن لمدة ثلاث سنوات كحد أقصى”.

وأعلنت ميركل اليوم في كلمتها أن المادة المثيرة للجدل في القانون الجنائي الألماني التي سمحت لأردوغان بمقاضاة الإعلامي الألماني ستلغى مستقبلاً، مشيرة إلى أن مشروع قانون بهذا الشأن سيقر في الفترة التشريعية الحالية، وسيدخل حيز التنفيذ في العام 2018.

وستبدأ المستشارة وعدد من كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي زيارة لتركيا في الـ23 من إبريل الجاري، وذلك بعد دخول الاتفاق بين أنقرة وبروكسل بشأن المهاجرين حيز التنفيذ.

وأعلن مكتب رئيس الاتحاد الأوروبي، دونالد توسك، أن توسك وميركل ونائب رئيس المفوضية الأوروبية، فرانس تيمرمانس، سيسافرون إلى مدينة غازي عنتاب التركية.

وقال المكتب إن الرحلة تهدف إلى متابعة تطبيق الاتفاق الأوروبي- التركي، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

كما أكد المتحدث باسم المستشارة ميركل اليوم الجمعة إن ميركل ستسافر إلى مدينة غازي عنتاب التركية يوم السبت 23 أبريل نيسان إلى جانب عدد من ممثلي الاتحاد الأوروبي.

وتقع غازي عنتاب جنوبي تركيا قرب الحدود مع سوريا، ويعيش فيها الكثير من السوريين الذين فروا من الأوضاع في بلادهم.

وتوصل الاتحاد الأوروبي وتركيا إلى اتفاق بشأن الهجرة في 18 من مارس الماضي يهدف إلى وضع حد لتدفقات المهاجرين بعد وصول أكثر من مليون شخص إلى الشواطئ الأوروبية خلال العام الماضي، معظمهم عن طريق اليونان وتركيا في طريقهم إلى دول شمال أوروبا الغنية، وخاصة ألمانيا.

(رويترز، وكالة الأنباء الألمانية، فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph