ميركل تعترف بارتكابها “خطأ” في قضية الإعلامي الذي سخر من أردوغان .. واستطلاع يظهر تراجعاً في شعبيتها

  • 22 أبريل، 2016
ميركل تعترف بارتكابها “خطأ” في قضية الإعلامي الذي سخر من أردوغان .. واستطلاع يظهر تراجعاً في شعبيتها

أقرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم الجمعة بأنها ارتكبت “خطأ” في التعامل مع قضية الإعلامي يان بومرمان، الذي سخر من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عبر قصيدة هجاء في برنامجه على القناة الثانية في التلفزيون الألماني (ZDF).

وإن أكدت ميركل أن قرار الموافقة على ملاحقة بومرمان كان صحيحاً، إلا أنها اعترفت بأنها أخطأت بوصف القصيدة قبل ذلك القرار بالـ “مسيئة بصورة متعمدة”، وذلك خلال مكالمة مع رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو.

وأوضحت أن ذلك أعطى انطباعاً بأن حرية الرأي وحرية الصحافة لم يعودان بذات أهمية، مؤكدة أن الحقوق الأساسية المذكورة مهمة.

ومن المقرر أن تصل المستشارة مع قادة أوروبيين تركيا يوم السبت لزيارة مخيم للاجئين قرب الحدود السورية، إلى جانب مشروع للاجئين موله الاتحاد الأوروبي.

وتأتي هذه التصريحات مع صدور نتائج استطلاع جديد لمركز “بوليتباروميتر” نفذه لصالح قناة “ZDF” أظهر عدم رضا غالبية الألمان عن نهج ميركل الخاص بالتعاون مع تركيا بشأن اللاجئين و وقضية الإعلامي بومرمان.

فأظهر أن 80% من الألمان يعتقدون أن ميركل تضع اعتباراً كبيرا للرئيس التركي أردوغان بسبب التعاون مع تركيا بشأن أزمة الهجرة.

كما بين الاستطلاع أن 62 % من الألمان غير راضون عن تعامل المستشارة مع قضية بومرمان وقصيدة الهجاء، فيما حظي أدائها في هذه الشأن برضا 26% منهم.

وعلى قائمة السياسيين الأكثر شعبية كانت ميركل أكبر الخاسرين، وحلت في المركز الخامس، فيما حل فنفريد كريتشمان و فرانك فالتر شتاينماير (وزير الخارجية) و فولفغانغ شويبله (وزير المالية) و مالو دراير في المراكز الأربعة الأولى على التوالي.

وأظهر الاستطلاع أن التحالف المسيحي (حزب ميركل المسيحي الديمقراطي والحزب الاجتماعي المسيحي ) قد يحصل على 33% من أصوات الناخبين، حال أجريت انتخابات عامة، وهو ما يمثل تراجعاً بنسبة 3% مقارنة بالاستطلاع السابق الذي أجرى منذ أسبوعين، وهي النسبة الأسوء للتحالف في الفترة التشريعية الحالية.

(ترجمة عن وكالة الأنباء الألمانية و موقع صحيفة “بيلد”)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph