عشرات اللاجئين يتمكنون من دخول مقدونيا .. مع تواصل البحث عن طرق جديدة لدخول البلقان بعد إغلاق الحدود رسمياً

  • 24 أبريل، 2016
عشرات اللاجئين يتمكنون من دخول مقدونيا .. مع تواصل البحث عن طرق جديدة لدخول البلقان بعد إغلاق الحدود رسمياً

يبحث المهاجرون واللاجئون عن طرق جديدة وغير تقليدية لدخول مقدونيا بعدما تقطعت بهم السبل لأسابيع على الحدود المغلقة في شمال اليونان حيث تسلقوا الغابات وصعدوا التلال تحت جنح الظلام.

وذكر شاهد من وكالة رويترز أنه شاهد عددا من اللاجئين يصل إلى 70 شخصا يعبرون إلى مقدونيا مع حلول الليل من اليونان عند نقطة تخلو من سياج للأسلاك الشائكة يفصل بين البلدين. وتحرك الأشخاص سريعا من الغابة وإليها بعيدا عن أعين السلطات.

وتبعد المسافة عشرين كيلومترا تقريبا أي أربع ساعات سيرا على الأقدام من إيدوميني وهو مخيم كبير مترامي الأطراف يؤوي آلاف اللاجئين والمهاجرين الذين تقطعت بهم السبل بسبب إغلاق الحدود في أنحاء دول البلقان منذ شهر فبراير شباط.

ويبحث آخرون في المخيم الخيارات المتاحة أمامهم لمغادرة إيدوميني والعثور على نقاط ضعف على طول الحدود للعبور إلى دول البلقان التي تعتبر الطريق المفضل للوصول إلى دول غرب أوروبا.

ويقول معتز وهو سوري من مدينة حلب “ليس هناك حل آخر.”

وأضاف “دع الآخرين يضعون أنفسهم في مكاني. ماذا سيفعلون بهذه الحياة التي نعيشها؟ هل سيكونون راضين عنها وعما يحدث وما يرونه؟”

وقالت منظمات معنية بحقوق الإنسان إن الظروف المعيشية في إيدوميني مروعة.

وقال إياس وهو سوري من دمشق إنه سيحاول عبور الحدود الألبانية الواقعة باتجاه الغرب. وقال لرويترز “يمكن أن تصل إلى هناك عبر مقدونيا غير أن الجيش المقدوني سيعيدك مرة أخرى.”

ويجازف البعض بخوض هذه الرحلة الطويلة الشاقة من تلقاء أنفسهم في حين يلجأ آخرون إلى مهربين يتلقون مبالغ تتراوح بين 350 و600 دولار للفرد لتهريب الأشخاص عبر الحدود.

وقال المتحدث باسم الشرطة المقدونية توني انجيلوفسكي إنه لا يملك معلومات بهذا الشأن، مضيفاً لاحقاً “تحدث بانتظام محاولات غير قانونية مماثلة” وأن “الشرطة تبذل ما بوسعها لحماية الحدود”.

وشاهد مصور وكالة فرانس برس الذي كان في سيارة مع زملاء آخرين غير بعيد عن جفيليكا الواقعة قبالة ايدوميني، فجأة شخصا “يظهر” أمام السيارة التي كان فيها المصور ثم “اثنين أو ثلاثة آخرين”.

وخرج هؤلاء من غابة شاهد فيها المصور لاحقا “خمسين شخصاً يأخذون قسطا من الراحة” بعد رحلة ثلاث ساعات انطلاقا من ايدوميني. وبين هؤلاء “العديد من النساء والأطفال حتى أن بينهم امرأة تحمل قطا”.

وقدر المصور أنه هناك “عديدون آخرون” يقتفون أثر هؤلاء. وواصل المهاجرون رحلتهم شمالا إلى وجهة لم يكشفوها هي صربيا بالتأكيد.

وبدت بحسب المصور أحاسيس “الخوف والتعب” ظاهرة على وجوه هؤلاء المهاجرين الصامتين الذين لا يسمع إلا وقع خطواتهم قبل أن يبدأ المطر ينهمر بغزارة.

ويعيش أكثر من 10200 شخص في خيام إيدوميني. وحثت السلطات اليونانية اللاجئين والمهاجرين مرارا على الانتقال إلى مراكز استقبال منظمة في أماكن أخرى في البلاد.

وأبرمت تركيا والاتحاد الأوروبي الشهر الماضي اتفاقا مثيرا للجدل لوقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى اليونان من تركيا مقابل حصول أنقرة على مزايا مالية وسياسية.

ويتزايد القلق في الوقت الراهن لدى المسؤولين الأوربيين من أن يستخدم المهاجرون إيطاليا كممر إلى أوروبا بعد اتفاق تركيا والاتحاد الأوروبي مع وصول المزيد من القوارب من شمال أفريقيا أو حتى عبر البحر الأدرياتيكي قادمة من البلقان بعد إغلاق الحدود هناك.

(رويترز، فرانس برس، دير تلغراف)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph