الدوري الأسباني: برشلونة يحافظ على الصدارة بفضل سوبر هاتريك جديد لسواريز .. واتلتيكو والريال يواصلان ملاحقته (فيديو)

  • 24 أبريل، 2016

استعاد برشلونة صدارة ترتيب دوري الدرجة الأولى الإسباني بعدما اكتسح ضيفه سبورتنغ خيخون بنصف دستة أهداف نظيفة، السبت، في الجولة الـ35 بالمباراة التي احتضنها ملعب كامب نو.

ويدين الفريق الكتالوني بهذا الانتصار لمهاجمه الأوروغوياني لويس سواريز ، صاحب الرباعية “سوبر هاتريك” في الدقائق 64 (74 و77 من ركلتي جزاء) و88.

بينما أحرز الأرجنتيني ليونيل ميسي هدف الافتتاح في الدقيقة 12 من بداية اللقاء، والبرازيلي نيمار الهدف الخامس في الدقيقة 86 من ركلة جزاء.

شهدت المباراة لعب الفريق الزائر منقوصا من لاعبه، أوجنيين فرانييز، الذي خرج مطرودا بالبطاقة الصفراء الثانية قبل النهاية بخمس دقائق في لقطة مثيرة للجدل احتسبها الحكم ركلة جزاء لبرشلونة.

وجاء الهدف الأول بعد تمريرة أندريس إنييستا من خارج المنطقة لسواريز، لكن خرج حارس الضيوف، إيفان كويار، من مرماه بشكل خاطئ ليبعد الكرة وتعود لميسي الذي وضع الكرة برأسه في الشباك الخالية، ليصبح رصيده 25 هدفا يحتل بها المركز الثالث في ترتيب الهدافين.

وعلى الرغم من تقدم برشلونة في النتيجة مبكرا، إلا أنه لم يستفد من هذا الأمر وتبارى لاعبوه في إهدار الفرصة تلو الأخرى حتى كاد أن يعاقب في آخر لقطة في الشوط عندما أخرج جيرارد بيكيه الكرة من على خط المرمى.

وفي الشوط الثاني، تغير أداء الفريق الكتالوني وضغط بقوة أكبر على مرمى الخصم وأهدر عدة فرص حتى جاء هدف الاطمئنان عبر سواريز بعد تمريرة أرضية من إنييستا من داخل المنطقة مرت من الجميع ووجدت الأوروغوياني في الميعاد.

وعاد سواريز من جديد لزيارة الشباك بعدما انبرى لركلة جزاء على يسار الحارس ليضيف الهدف الثاني له والثالث لفريقه، ثم عاد مجددا ليسجل هدفه الثالث (الرابع للبرسا) من ركلة جزاء أخرى.

وعاد الحكم ليحتسب ركلة جزاء جديدة لبرشلونة ولكنها كانت مثيرة للجدل هذه المرة حيث أن الإعادة أظهرت لعب مدافع سبورتنغ خيخون على الكرة دون الاحتكاك بنيمار.

وحول نجم السيليساو الكرة داخل الشباك ليرفع رصيده من الأهداف لـ23 محرزا الهدف الخامس.

واختتم سواريز السداسية بعدما تلقى تمريرة ميسي داخل المنطقة ليحولها مباشرة في الزاوية الضيقة لمرمى كويار، ليرفع رصيده من الأهداف لـ34 وينفرد بصدارة الهدافين أمام البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم ريال مدريد، صاحب الـ31 هدفا.

بهذا الفوز استعاد برشلونة صدارة الليغا من جديد بـ82 نقطة وبفارق الأهداف والمواجهات المباشرة أمام أتلتيكو مدريد الثاني الذي فاز على ملقة بهدف نظيف، ويتراجع ريال مدريد الذي فاز اليوم على رايو فايكانو بصعوبة بثلاثة أهداف لاثنين للمركز الثالث بفارق نقطة لتتواصل لعبة الكراسي الموسيقية بين الثلاثي الذي ينافس على لقب الليغا قبل ثلاث جولات من النهاية.

وحقق الريال الفوز على الرغم من أنه بدأ المباراة متأخرا بهدفين وسط أداء سيء للغاية على الصعيد الدفاعي، في المباراة التي غاب عنها لاعبه البرتغالي كريستيانو رونالدو للاصابة.

ويدين الفريق الملكي بالفوز للاعبه الويلزي غاريث بيل الذي سجل هدفين، بجانب ذلك الذي سجله البديل لوكاس فاسكيز، بينما سجل هدفي رايو كل من أدريان إمباربا ونيكولاس فيدور ميكو.

(وكالة الأنباء الأسبانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph