“إف بي آي” يدفع أكثر من 1.3 مليون دولار لاختراق “آي فون” منفذ هجوم سان برناردينو في كاليفورنيا

  • 22 أبريل، 2016
“إف بي آي” يدفع أكثر من 1.3 مليون دولار لاختراق “آي فون” منفذ هجوم سان برناردينو في كاليفورنيا

دفع مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (إف بي آي) أكثر من مليون دولار لمجموعة من قراصنة الإنترنت المحترفين “هاكرز” للمساعدة في اختراق هاتف محمول من طراز “آي فون” يملكه منفذ هجوم سان برناردينو ، الذي وقع بولاية كاليفورنيا في ديسمبر/كانون الأول الماضي وأودى بحياة 14 شخصًا.

وتجنب مدير “إف بي أي”، جيمس كومي، خلال مؤتمر صحفي، الخميس، ذكر قيمة المبلغ الذي تم دفعه لقراصنة الإنترنت من أجل الولوج إلى هاتف منفذ الهجوم، لكنه أشار إلى أنه يزيد عن الراتب الذي قد يتلقاه هو على مدار السنوات التي بقيت له في الخدمة.

وقال كومي: “لقد تم دفع الكثير، أكثر مما قد أجنيه أنا خلال ما تبقى لي في هذا العمل، ويبقى لي 7 سنوات و4 أشهر، هذا مؤكد”.

جدير بالذكر، أن راتب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي معروف ويصل إلى 181 ألفا و500 دولار سنويًا وبالتالي فمن المفترض أن يتلقى اعتبارًا من اليوم وحتى نهاية خدمته مبلغ مليون و331 ألف دولار.

ووفقًا لما قاله كومي، فإن الهاكرز تلقوا مبلغ يفوق هذا الرقم (راتبه خلال ما تبقى له في الخدمة).

وفي 12 نيسان / إبريل الجاري، تم الكشف عن أن مكتب التحقيقات الفيدرالي استعان بقراصنة إنترنت للولوج إلى هاتف منفذ الهجوم.

واكتشف الهاكرز عيبًا بنظام تشغيل الهاتف وزودوا عملاء مكتب التحقيقات بمعلومات عن كيفية تصنيع جهاز لتجاوز نظام التشفير المعتمد في أجهزة (آي فون)، وسمح هذا الجهاز بفك رقم التعريف السري للهاتف دون تشغيل آلية حذف البيانات المخزنة به، والتي يتم تفعيلها حال تم إدخال أرقام تعريف غير صحيحة لعشر مرات.

وبذلك تمكنت الشرطة من اختراق هاتف رضوان فاروق، المسؤول عن تنفيذ اعتداء سان برناردينو هو وزوجته تشفين مالك بعد نزاع قانوني طويل الأمد مع شركة (أبل) الأمريكية التي رفضت المساعدة في الولوج إلى هاتف رضوان لكي لا تخاطر بحماية خصوصية مستخدمي أجهزتها.

(وكالة الأنباء الأسبانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph