آخر لقاء للمستشارة مع الرئيس الأمريكي الحالي .. هانوفر الألمانية تستضيف اجتماعاً “غير رسمي” لهولاند وميركل وكاميرون ورينزي مع أوباما

  • 20 أبريل، 2016

قالت متحدثة باسم الحكومة الألمانية إن المستشارة أنغيلا ميركل ستستضيف اجتماعا لقادة بريطانيا وفرنسا وإيطاليا مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الاثنين لمناقشة قضايا عالمية.

ويتوقع أن يزور أوباما ميركل في هانوفر فيما وصفته كريستيان فيرتز المتحدثة باسم الحكومة الألمانية بأنه آخر اجتماع بينهما على الأرجح بينما لا يزال الرئيس الأمريكي في منصبه وقررا استغلال الفرصة للقاء زعماء أوروبيين آخرين.

وأضافت فيرتز في برلين يوم الأربعاء “الرئيس الأمريكي لا يكون في أوروبا كل شهر وهذه فرصة جيدة في هذه المرة ليتبادل زعماء ورؤساء الحكومات الأوروبيين الأربعة وجهات النظر مع الرئيس الأمريكي.”

وأضافت في مؤتمر صحفي اعتيادي “هناك كثير من المواضيع.. إذا نظرنا للوضع في سوريا وليبيا ومسألة اللاجئين على سبيل المثال”. وقالت إن هذا اللقاء على الأرجح سيكون الأخير بين ميركل وأوباما بينما لا يزال الرئيس الأمريكي في منصبه.

وقالت فيرتز إنه لا يوجد جدول أعمال رسمي للقاء ولم تتمكن من الجزم بما إذا كان سيليه مؤتمر صحفي.

ولم تؤكد فيرتز أو تستبعد ما إذا كانت ميركل وأوباما سيناقشان فضيحة الانبعاثات المتورطة فيها شركة فولكسفاغن الألمانية لصناعة السيارات.

وسيلتقي الزعماء في قصر شلوس هرنهوزن الملكي السابق الذي قصف خلال الحرب العالمية الثانية وأعيد افتتاحه عام 2013.

وفي لندن أعلن مكتب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الأربعاء أن اجتماع زعماء ما يسمى بمجموعة الخمسة سيكون فرصة “للحديث عن سبل العمل معا للتصدي للتحديات المشتركة الكثيرة التي نواجهها.”

وقال مكتب كاميرون في بيان “نتوقع أن تهيمن على جدول الأعمال مواضيع هزيمة داعش ودعم الحكومة الجديدة في ليبيا ومعالجة مسألة الهجرة.”

من جانبها، أعلنت الرئاسة الفرنسية أن “اجتماعا غير رسمي” سيعقد الاثنين في هانوفر بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما والفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الألمانية انغيلا ميركل ورئيسي الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والايطالي ماتيو رينزي.

وقال الاليزيه في بيان إن القادة سيبحثون في “القضايا الدولية الكبرى”، دون أن يضيف أي تفاصيل.

وتستضيف هانوفر معرضا صناعيا كبيراً سيحضره أوباما الأحد.

وكانت ميركل صرحت الشهر الماضي أنها تأمل في هذه المناسبة بدفع المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الجارية منذ 2013 حول اتفاق للتبادل الحر، قدماً.

(رويترز، فرانس برس )

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph