ألمانيا قلقة من محاولة المهاجرين الوصول إلى أوروبا عبر ليبيا .. وتطالب إيطاليا بتسجيل اللاجئين

  • 29 أبريل، 2016

قال وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير إن حكومة بلاده قلقه إزاء احتمال إقدام عدد متزايد من اللاجئين، على محاولة الوصول إلى أوروبا هذا الصيف، عن طريق عبور البحر الأبيض المتوسط من ليبيا إلى إيطاليا.

والتقى دي ميزير، نظيره النمساوي والتر سوبوتكا، اليوم الجمعة، وقال الوزيران إن إيطاليا بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد لحماية الحدود البحرية الجنوبية.

وقال الوزير الألماني في مؤتمر صحفي مشترك في مدينة بوتسدام “من الواضح أن طريق البلقان بات من الماضي ولن يكون ولا يجب أن يكون مكانا يسلكه الناس للوصول إلى ألمانيا والنمسا ووسط أوروبا.”

وتابع بالقول “الآن القضية هي الطرق البديلة لطريق البلقان ونحن بالطبع قلقون من أن نستقبل أعدادا متزايدة من اللاجئين عبر ليبيا وإيطاليا.”

ومع تباطؤ تدفق اللاجئين شرقي البحر الأبيض المتوسط بشكل حاد نتيجة لدوريات حلف شمال الأطلسي، واتفاق الاتحاد الأوروبي لإعادة المهاجرين غير الشرعيين إلى تركيا، يقول مسؤولون إنه من المرجح أن أولئك الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا، سيحاولون على نحو متزايد الانطلاق من ليبيا مرة أخرى.

وشهد هذا المسار الخطير، العديد من حوادث الغرق الجماعي خلال العام الماضي، لمهاجرين محتشدين في قوارب غير صالحة للإبحار.

وفي شأن ذا صلة، قال متحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت، الجمعة، في تعليقه على التوتر بين إيطاليا والنمسا بشأن إجراءات ضبط الحدود، إنه ينبغي على إيطاليا تنفيذ التزاماتها في أزمة المهاجرين ومنها تسجيل وإيواء الوافدين الجدد.

وقال زايبرت، في مؤتمر صحفي، الجمعة: “التزمت الحكومة الاتحادية بموقفها شهورا وشهورا بأننا نحتاج لحلول جماعية ودائمة وهذا يعني أن على كل طرف الوفاء بالتزاماته”.

وأضاف: “يعني ذلك بالطبع في هذه الحالة أن تفي إيطاليا بالتزاماتها ومنها على سبيل المثال تسجيل المهاجرين وإيوائهم بشكل ملائم”.

كانت النمسا أعلنت مؤخرًا أنها قد تفرض قيودًا عند معبر “برينر” مع إيطاليا لمنع المهاجرين من الدخول، بينما وصف رئيس الوزراء الإيطالي، ماتيو رينتسي، خطط بناء سياج بالمنطقة بأنها تتعارض بشكل مخزٍ مع القيم الأوروبية.

وقال الوزير دي ميزير إنه يتفق مع النمسا على أن الوضع عند الحدود الشمالية الإيطالية لا ينبغي أن يكون تكرارا للموقف الذي شهده طريق البلقان العام الماضي.

وقالت النمسا مؤخرا إنها قد تفرض إجراءات صارمة على الحدود عند طريق برينر لمنع المهاجرين من الدخول من إيطاليا بينما قال رئيس الوزراء الإيطالي ماريو رينتسي إن خطط النمسا لبناء سياج بالمنطقة “تعارض بشكل مخز القيم الأوروبية.”

وقال دي مايتسيره “ما حدث عند معبر برينر الحدودي يقع أولا وقبل كل شيء على عاتق إيطاليا”، مضيفا أنه فيما يتعلق بقضية الإجراءات على الحدود فإن الدول تتعاون مع بعضها لكنها تحتاج بضعة أيام للتوصل إلى حل في إطار الاتحاد الأوروبي

(أسوشيتد برس، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph