الدنمارك تمدد القيود على الحدود مع ألمانيا حتى الثالث من أيار .. و النمسا تقول إن جيرانها يدعمون إنشاء قوة جديدة لتأمين حدود الاتحاد الأوروبي

  • 1 أبريل، 2016
الدنمارك تمدد القيود على الحدود مع ألمانيا حتى الثالث من أيار .. و النمسا تقول إن جيرانها يدعمون إنشاء قوة جديدة لتأمين حدود الاتحاد الأوروبي

 قالت وزارة الهجرة والاندماج والإسكان الدنمركية إن السلطات قررت يوم الجمعة تمديد الضوابط المؤقتة المفروضة على الحدود مع ألمانيا 30 يوما حتى الثالث من مايو أيار.

وطبقت الحكومة تلك القيود للمرة الأولى في الرابع من يناير كانون الثاني في أعقاب تحركات مماثلة من السويد للتعامل مع تدفق المهاجرين من الشرق الأوسط وأفريقيا.

وقالت الوزارة في بيان إن الحكومة لا تزال ترى الضوابط ضرورية لتفادي تكدس المهاجرين غير الشرعيين في البلاد.

و على صعيد ذا صلة، قال وزير الدفاع النمساوي هانز بيتر دوسكوزيل يوم الجمعة إن بلاده وجاراتها في وسط أوروبا ومنطقة البلقان سيضغطون على الاتحاد الأوروبي لإنشاء قوة جديدة إضافية لمساعدة هذه الدول على التعامل مع أي تدفق للاجئين.

وأشارت النمسا لإنشاء قوة لمساعدة وكالة مراقبة حدود الاتحاد الأوروبي (فرونتكس) وترحيل المهاجرين الوافدين على اليونان من تركيا لحين استكمال أطقم عمل فرونتكس هناك وهو أمر تقول النمسا إنه سيستغرق شهورا.

وخلال لقاء مع وزراء دفاع ومسؤولين آخرين من المنطقة في فيينا يوم الخميس قال دوسكوزيل إن الحاضرين دعموا نسخة معدلة من ذلك المقترح لإنشاء قوة يمكن إرسالها لليونان أو إلى أي مكان آخر.

وقال الوزير النمساوي “هذه عبارة عن مهمة مختلطة من الشرطة المدنية والجيش يتعين نشرها حين تستدعي الضرورة”، مضيفا أن الهدف هو تأمين الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي وترحيل المهاجرين ممن لا يحق لهم البقاء في دول الاتحاد.

واختلفت النمسا مع جارتها ألمانيا بشأن كيفية التعامل مع أزمة الهجرة في أوروبا ونسقت عددا من القيود الحدودية في منطقة البلقان أبقت عشرات الألوف من المهاجرين عالقين في اليونان.

وقال دوسكوزيل إن الدول التي حضرت الاجتماع وبينها بولندا والتشيك والمجر وكرواتيا وهي دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي ستبعث بخطاب مفصل بهذا الاقتراح إلى فيدريكا موجيريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي قبل اجتماع وزراء الاتحاد في 19 أبريل نيسان الجاري.

(رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph