بعد تصريحات حزب مناهض للاجئين .. الحكومة الألمانية: ميركل أكدت أكثر من مرة أن الإسلام ينتمي بلا شك لبلادنا

  • 18 أبريل، 2016

رفضت الحكومة الألمانية السياسة المناهضة للإسلام التي يتبعها حزب “البديل لأجل ألمانيا” اليميني الشعبوي، بعد تصريحات في هذا الشأن لقادته.

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت اليوم الإثنين في العاصمة برلين، إن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أكدت أكثر من مرة “أنه أمر واضح أن الإسلام ينتمي حالياً لألمانيا بلا أي شك”.

وأضاف أن الدستور يكفل حرية العقيدة وحرية ممارسة الشعائر الدينية دون أية عوائق، وأكد قائلاً: “هذا الأمر سار”.

وأشار أيضاً إلى أنه ليس من مهام الحكومة أن تعلق على برنامج حزب البديل.

من جانبه، قال رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا أيمن مزيك لإذاعة شمال ألمانيا (NDR) إنها المرة الأولى التي يظهر فيها حزب في ألمانيا يحط من شأن طائفة دينية ويهدد وجودها منذ عهد هتلر.

وكان نائب أحد رئيسي حزب البديل بياتركس فون شتورش ، قالت لصحيفة “فرانكفورتر ألغماينه زونتاغس تسايتونغ” الألمانية في عددها الصادر أمس الأحد: “إن الإسلام في حد ذاته يعد إيديولوجية سياسية لا تتفق مع الدستور”، وأشارت إلى أنه يعد “جسماً غريباً” في ألمانيا ولا يمكنه أن يجد “وطناً” بها.

ويعتزم الحزب، الذي استفاد من مواقفه المناهضة للاجئين في تحقيق نجاح غير مسبوق في الانتخابات المحلية التي جرت مؤخراً في 3 ولايات، المصادقة على البرنامج الأساسي له نهاية شهر أبريل نيسان الجاري.

(وكالة الأنباء الألمانية، دير تلغراف)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph