خلال زيارة لجزيرة ليسبوس اليونانية .. مساعدة وزير الخارجية الاميركي تعلن عن دفع 20 مليون دولار لمساعدة اللاجئين في أوروبا

  • 28 مارس، 2016
خلال زيارة لجزيرة ليسبوس اليونانية .. مساعدة وزير الخارجية الاميركي تعلن عن دفع 20 مليون دولار لمساعدة اللاجئين في أوروبا

أعلنت مساعدة وزير الخارجية الاميركي المكلفة بإدارة الموارد هيثر هيغنبوتوم الاثنين أن بلادها ستدفع مبلغا جديدا بقيمة 20 مليون دولار لمساعدة اللاجئين والمهاجرين الذين وصلوا إلى أوروبا منذ العام الماضي.

وقالت المسؤولة الأميركية خلال زيارة لجزيرة ليسبوس اليونانية، البوابة الرئيسية لعبور المهاجرين واللاجئين إلى أوروبا، ان الولايات المتحدة تنوي السهر على ضرورة احترام تطبيق الاتفاق بين الاتحاد الاوروبي وتركيا لقطع طريق الهجرة عبر بحر ايجه واحترام حق اللجوء وحماية اللاجئين.

وأضافت “نرغب الاطلاع على تفاصيل” تطبيق الاتفاق لافتة إلى أن “الوضع حالياً ما زال غامضا”. وزارت المسؤولة الأميركية منطقة موريا التي تحولت منذ توقيع الاتفاق مركزا لتجميع اللاجئين والمهاجرين.

وأوضحت أن المبلغ الجديد يرفع إلى 43,6 مليون دولار مجمل ما خصصته واشنطن منذ العام الماضي لأزمة الهجرة في أوروبا.

وأوضحت أن المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة سيكون لها الحصة الاكبر من هذا المبلغ (17,5 مليون دولار) الهادف لتأمين “مأوى وطعام وحماية الأكثر حاجة إلى المساعدة بين اللاجئين والمهاجرين في أوروبا بما فيها اليونان”.

والقسم الباقي من المبلغ سيوزع بين اللجنة الدولية للصليب الاحمر والهلال الأحمر (مليونا دولار) وصندوق السكان التابع للأمم المتحدة.

وأوضحت أنها جاءت إلى اليونان كي تطلع بالتفصيل على كيفية تطبيق الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا الموقع في 18 اذار/مارس والذي ينص على ابعاد المهاجرين الذين يصلون بشكل غير شرعي إلى اليونان نحو تركيا بمن فيهم طالبو اللجوء السوريون. وستزور أيضاً جنيف للمشاركة في اجتماع تعقده المفوضية العليا للاجئين حول استقبال اللاجئين السوريين.

وقالت هيغنبوتوم أيضا أن هذا الاتفاق هو “خطوة أولى جيدة لتنظيم تدفق المهاجرين ولكن العديد من بنوده لا تزال تتطلب عملا”.

وأضافت أن النص يتضمن “حماية اللاجئين ونريد أن نرى تطبيقا جيدا لهذا الأمر ونحن نشدد على ذلك”.

وخلال زيارتها لموريا احتج عشرات المهاجرين وهم يرددون “حرية” و”أين هي حقوق الانسان” في ظل حماية أمنية مشددة.

وستقدم الحكومة اليونانية الأربعاء مشروع قانون لتحديد تفاصيل التعامل مع الوافدين في اطار الاتفاق، أي الذين وصلوا إلى الجزر بعد 20 اذار/مارس.

وعندما يصبح أربعة آلاف عنصر من اليونانين والأوروبيين الذين سيشاركون في العملية جاهزين لتنفيذ المهمة، ستبدأ عملية الترحيل مع استمرار امكان تقديم طلبات لجوء.

(فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph