“من أنتم؟ ماذا تفعلون هنا؟” .. أردوغان غاضب لحضور دبلوماسيين أجانب محاكمة صحافيين تركيين

  • 26 مارس، 2016

استاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت لحضور دبلوماسيين أجانب أمس محاكمة صحافيين تركيين معارضين في أسطنبول، متهمين بالتجسس ومحاولة انقلاب، في ملف يعتبر اختبارا لحرية الصحافة في هذا البلد.

وقال أردوغان في خطاب متلفز في أسطنبول “من أنتم؟ ماذا تفعلون هنا؟” متهما الدبلوماسيين بالقيام بـ”استعراض قوة”.

واضاف “لستم في بلادكم، أنتم في تركيا” مؤكداً أنهم يستطيعون التصرف ضمن قنصلياتهم. وتابع “في أي مكان أخر فأن طلب الاذن ضروري”.

ورافق حوالي 200 شخص من زملاء ونواب معارضة ومواطنين عاديين، الجمعة رئيس تحرير صحيفة “جمهورييت” جان دوندار ومدير مكتبها في أنقرة اردم غول إلى قصر العدل في أسطنبول.

وحضر الجلسة أيضا عدد من الدبلوماسيين الأوروبيين بينهم القنصل العام الفرنسية والسفير الألماني في انقرة.

والصحافيان معارضان شرسان للحكومة منذ وقت طويل، وقد يتعرضان لعقوبة السجن المؤبد بعد نشرهما مقالا مسندا بصور وفيديو عن اعتراض قوات الأمن شاحنات عائدة لجهاز الاستخبارات التركي تنقل أسلحة لمقاتلين

إسلاميين في سوريا في كانون الثاني/يناير 2014.

وأثار المقال غضب أردوغان الذي نفى باستمرار دعمه لحركات إسلامية سورية متطرفة مناهضة للنظام.

وتوعد أردوغان بلهجة غاضبة قائلا “أن من نشر هذه المعلومة سيدفع ثمنا غاليا، لن أدعه يفلت” من العقاب.

وفور بدء المرافعات الجمعة قررت المحكمة بأمر من المدعي العام مواصلتها في جلسة مغلقة لأسباب تتعلق ب”الأمن القومي” ما أثار غضب الحاضرين.

ومع معاودة الجلسة حمل رفض عدد من نواب المعارضة مغادرة قاعة المحكمة، رئيسها على تأجيلها حتى الأول من نيسان/أبريل.

(فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph