شتاينماير يتهم اليمين الألماني بالمساهمة في جرائم العنف السياسي .. ويحذر من تصنيف كل اللاجئين في خانة الإرهابيين

  • 26 ديسمبر، 2015

اتهم وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، ساسة من الطيف اليميني بالمشاركة في المسؤولية عن جرائم العنف ذات الدوافع السياسية.

وفي تصريحات لصحف مجموعة “فونكه” الإعلامية الصادرة غداً الأحد، قال شتاينماير مشيراً إلى تزايد جرائم إضرام النيران في مساكن اللاجئين، إن “الارتفاع القوي للعنف اليميني في ألمانيا هو نتاج أيضاً للإحراق الفكري، وعلينا أن نواجه ذلك بكل شدة”.

وأعرب شتاينماير عن اعتقاده بأن لجنة الأزمات التي شكلها وزير العدل هايكو ماس للتصدي لدعوات الكراهية على الإنترنت “هي رد مهم على خطر اليمين”.

من جانبه، حذر رئيس نقابة الشرطة الألمانية راينر فينت من إمكانية استفادة “متطرفين يمينيين ويساريين” من قلق المواطنين حيال تدفق اللاجئين وقال :” تخوفي الكبير من أن يكون عندنا قريباً في البرلمانات أشخاص غريبون عنها تماماً”.

على صعيد أخر، قال شتاينماير إن أوروبا بحاجة لاستعادة السيطرة على حدودها وذلك إثر تقارير تحدثت عن وجود جوازات سفر سورية مزورة في أيدي عناصر تنظيم “داعش”.

وكانت وسائل إعلام ألمانية قد نقلت يوم الثلاثاء عن وزير داخلية بافاريا قوله إن هناك لاجئين يحملون جوازات سفر سورية اختفوا في ألمانيا وإن هناك أسباباً تدعو للاشتباه في أنهم ربما كانوا على صلة بمتشددين من “داعش”.

وحذر شتاينماير من إدراج اللاجئين في نفس فئة الإرهابيين المشتبه بهم وقال إن كثيراً من المتشددين جاءوا من أوروبا.

وقال الوزير في مقابلة صحفية “إلا أن من الضروري -وبغض النظر عن هذا- أن نزيد الرقابة مرة أخرى على الوافدين إلى أوروبا والمغادرين منها.”

(رويترز – وكالة الأنباء الألمانية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph