الشرطة النمساوية تعيد 413 مهاجراً إلى سلوفيينا بعد أن أدعى غالبيتهم بأنهم سوريون

  • 30 ديسمبر، 2015

قالت الشرطة النمساوية أمس الثلاثاء إنها أعادت خلال الأيام الماضية المئات من المهاجرين بسبب أدلائهم ببيانات شخصية خاطئة.

وقالت شبكة “ORF” النمساوية المحلية إن شرطة إقليم كارينثيا أعادت وحدها المئات منهم إلى سلوفيينا، بعد أن أدعى معظمهم بأنهم سوريون.

ونقلت عن المتحدث باسم شرطة الإقليم راينر ديونيسو قوله أمس الثلاثاء إن معظمهم قالوا أنهم من مناطق الحرب في سوريا، لكن تبين بعد إجراء محادثة قصيرة معهم أنهم ليسوا من سكان هذه المناطق.

وأضاف أن “لغتهم ولهجتم لم تكن مطابقة، إلى جانب عدم قدرتهم على الأدلاء بمعلومات عن المناطق التي زعموا أنهم من سكانها. لذا لم تكن هويتهم معروفة، ولم نستطع أن ندعهم يمرون، فأعدناهم لسلوفيينا حيث سيخصعون لفحص جديد”.

وأشار إلى أن البعض يحاول استغلال فترة العطلة للعبور، ظناً منهم بأن الرقابة ستكون غير دقيقة. وأكدت الداخلية السلوفينية أن 413 مهاجراً تمت أعادتهم من النمسا منذ يوم السبت الماضي.

ويحصل غالبية السوريين الواصلين إلى الدول الأوروبية على حق اللجوء، في الوقت الذي كثفت دول كألمانيا أكثر الدول الأوروبية استقبالاً للاجئين من عمليات الترحيل، وشددت من قوانين اللجوء الخاصة بمواطني الدول التي تعتبرها آمنة.

(ترجمة عن ORF)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph