الحزب الحاكم في بافاريا يريد منع اللاجئين الذين لا يحملون وثائق شخصية سليمة من دخول ألمانيا

  • 30 ديسمبر، 2015

أظهرت مسودة وثيقة لحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي يوم الأربعاء أن حلفاء حزب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في ولاية بافاريا يريدون منع دخول اللاجئين لألمانيا ما لم يكن لديهم وثائق هوية سليمة.

وتقول المسودة أيضاً إن التدمير المتعمد لأوراق الهوية والمعلومات الخاطئة التي يدلي بها مقدمو طلبات اللجوء لا تؤخر عملية اللجوء فحسب بل تجعلها مستحيلة في كثير من الأحيان.

وأضافت “لم تعد ولايتنا قادرة على قبول هذا إذا أرادت أن تظل تدار بحكم القانون على المدى البعيد. (..) وعلى أي حال يمكن الحصول على أوراق بديلة في الدول الآمنة المجاورة لنا.”

ومن المقرر أن يناقش اجتماع للحزب مسودة الوثيقة الأسبوع المقبل.

ورفض الحزب الاجتماعي الديمقراطي (SPD) الشريط في الحكومة الاتحادية الاقتراح، في الوقت الذي نفى فيه وزير الداخلية توماس دي ميزير (CDU) وجود أية خطط لتغيير إجراءات دخول طالبي اللجوء حالياً.

وتمثل ولاية بافاريا التي يحكمها حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي بوابة الدخول الرئيسية لطالبي اللجوء من النمسا.

ونشر تلفزيون “BR” الرسمي في بافاريا على صفحته بموقع فيسبوك تصويتاً على المقترح المذكور، كانت أغلبية أجوبة المصوتين مع فرض مثل هذا الإجراء.

(رويترز، ترجمة عن تلفزيون BR)

 

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph