التقرير السنوي لـ”مراسلون بلا حدود”: سوريا والعراق الأكثر فتكاً بالصحفيين خلال 2015

  • 29 ديسمبر، 2015

أظهر التقرير السنوي لمنظمة مراسلون بلا حدود المعنية بالدفاع عن حرية الإعلام اليوم الثلاثاء مقتل 67 صحافي في العالم خلال العام الحالي 2015 بسبب نشاطهم المهني، إلى جانب 27  “صحفياً مواطناً – مدونون” وسبعة متعاونين مع وسائل إعلام.

والعراق وسوريا هما الدولتان اللتان سقط فيهما أكبر عدد من الصحافيين في 2015 بحسب ترتيب مراسلون بلا حدود تليهما فرنسا التي جاءت في المرتبة الثالثة إثر الاعتداء على صحيفة شارلي ايبدو الساخرة في شهر كانون الثاني /يناير. وفي المرتبة الرابعة جاء اليمن ثم جنوب السودان والهند والمكسيك والفلبين وهندوراس.

وكان 66 صحافيا قتلوا في 2014 بحسب المنظمة.

وفي إطار منفصل أحصت مراسلون بلا حدود أيضا وللمرة الأولى عدد الصحفيين الذين توفوا لأسباب غير واضحة في 2015 وبلغ 43 صحفيا.

وقال الأمين العام لمراسلون بلا حدود كريستوف ديلوار “الغالبية ليسوا صحفيين وجدوا في المكان غير المناسب في التوقيت غير المناسب أثناء عمليات قصف .. بل صحفيون تم اغتيالهم لمنعهم من أداء واجبهم.”

وأضاف “اليوم إذا كنت صحفيا حتى لو كان جمهورك من القراء في بلدك فقط… فأنت تعرض نفسك لخطر تصرفات المهاويس في الجانب الآخر من العالم.. مجموعات من المتطرفين الدينيين قد تضعك على قائمة سوداء وبعدها يتحرك آخرون ويأتون إليك ويقتلوك.”

(رويترز، فرانس برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph