استقالة عضو من الحزب الحاكم بالدنمارك احتجاجاً على خطط مصادرة متعلقات اللاجئين لتغطية نفقاتهم

  • 20 ديسمبر، 2015

استقال ينس رود من الحزب الحاكم في الدنمارك وانضم للحزب الاجتماعي الليبرالي اليساري احتجاجاً على خطط حكومية بمصادرة ما يحمله طالبو اللجوء وصرفها على تمويل تكاليف إقامتهم.

ونقلت وكالة رويترز عن “رود” ،وهو من حزب يمين الوسط و عضو بالبرلمان الأوروبي، قوله إن هذا القرار وغيره من القرارات تظهر أن الليبراليين حادوا عن الطريق وأصبحوا يتملقون حزب الشعب المناهض للهجرة لاعتمادهم على دعمه في البرلمان.

وينص القرار المثير للجدل على منح صلاحية تفتيش ملابس ومتاع طالبي اللجوء وغيرهم من المهاجرين الذين لا يحملون تصريح إقامة في الدنمارك من منطلق تقييم ممتلكاتهم التي يمكن أن تغطي نفقات الإقامة، ومصادرتها إن كان ثمنها يتجاوز 3 آلاف كرونة دنماركية (437 دولاراً).

وعبر “رود ” عن استغرابه لعدم وجود المزيد من الرافضين للقرار، مؤكداً أنه لا يمكن أن يكون من الصواب قبول أخذ البقية الباقية من مجوهرات وكرامة اللاجئين عند وصولهم للدنمارك.

وتتوقع الدنمارك التي يبلغ عدد سكانها 5.6 مليون نسمة وصول 20 ألفا من طالبي اللجوء خلال العام الحالي مقارنة بحوالي 200 ألف شخص متوقع وصولهم للسويد. واتجه معظم اللاجئين الذين مروا بالدنمارك العام الحالي إلى السويد المجاورة.

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!